حول التخمة الدينية

Publié le par httpslam

 

صرنا نعيش تخمة دينية : إذ إن نسبة الرسائل و المعلومات الدينية التي تصلنا في اليوم تفوق بشكل كبير نسبةَ عملِنا بما صحَّ مِنْ مضمونها. صارت المُدْخلات أكبر من المُخْرجات إذن! فماذا كانت النتيجة؟ خلل في الجهاز الهضمي، و تخمة على تخمة، حتى أضحى أحدنا يجلس على مائدة قرآنية عليها أطيب الطعام، لكنه يعافه! لِمَ؟ لأنه فاقد الشهية


يحدث هذا بينما تجد جيل الصحابة قد عاش على لقيمات في اليوم. يأخذ أحدهم نصيبا من الإفطار القرآني، آية واحدة، ثم يمضي إلى حقله أو متجره يومه كله، تكفيه تلك اللقمة. فعاشوا أصحاء أقوياء. و عشنا نحن كالبراميل الجوفاء.

Publié dans Actualités

Commenter cet article