قصيدة هزلية في حفلة قران صديق

Publié le par httpslam

أوقفوا الأصواتَ و اسمعوا كلامي   ـ ـ ـ  فهو آتٍ مِن زُبْدَةِ الأفهام
فهذا صاحبنا قد مشى كثيرا ـ ـ ـ أجلسوه قليلا و أريحوه من القيام
فنحن الضيوف و هو العريس ـ ـ ـ متى تعب العريسُ يوما من الأيام؟
أعطوه وِسَادةً و إناءَ ماءٍ يغلي ـ ـ ـ  ثم دلِّكوا مِنْهُ اليدين و الأقدام
و لا تُلَطِّخُوا ثوبَه الجديدَ بالماءِ ـ ـ ـ إن فعلتم فسَيرميكم بالسهام
هاأَنَذَا أراهُ يأتي مُهَرْوِلًا ـ ـ ـ  مشيرا بيديه أَنْ كفى من الكلام
فقد أحرجتني مع الأهل و الأشياخ ـ ـ ـ  حَسْبُك هذا إثما من الآثام
وهو يكتم ضحكةً في ثَغْرِهِ ـ ـ ـ لَإِنْ كنت أضحكتُه فأنا أسعد الأنام
فإنَّا اليومَ مِنْ فَرْطِ سرورِنا ـ ـ ـ نُحَلِّقُ في السماء بين الأجرام
فهنيئا لك يا صاحب بهذا الفرح ـ ـ ـ يومَ سرورٍ و بهجةٍ على الدوام


ملحوظة : حفاظا على الخصوصية قمت بتعويض إسم العريس بصاحبنا و الصاحب وو

Publié dans Poèsie

Commenter cet article