قصيدة فتان

Publié le par httpslam

وسط العاصمة وقعت الفاجعة
فلا تسل عن هول تلك القارعة
كم رؤوسا طارت في الساحة
و كم مسدسا دوى في الباحة
و كنت يومها أمسك الحلوى
ما ظننت أني سأسبب البلوى
إذ لم أذق طعم العطلة يوما
صابرا على رمضان صوما
فهلا أفطرت و لو ليوم واحد
فلست أبدا ذلك العابد الزاهد
فانهال القوم علي بالعصي
و سمع لذلك بحق دوي
و أكلت بدل الحلوى الدق
و القوم يعتدون علي بالحق
فيا ليتني كنت قبلها مسلما
فأكون لما أصابني مسلما
فأهل الذمة في البلاد في ظلم
آن الأوان لنحقق ذلك الحلم
يا قوم أعلموا وسائل الإعلام
أن المسلمين هم قوم لئام
لا يعطون للآخر حق الديانة
و هذا كذب، لكن بالنسبة إلي سيان
فهذه وسيلتنا للانقلاب
فهلموا معي إلي الاستلاب
و حطموا إمبراطورية آن غروبها
و اهتفوا بالولاء لأمريكا و أذنابها.

Publié dans Poèsie

Commenter cet article