الصراط المستقيم

Publié le par httpslam

غطست في بحر الحقائق.

فابتدأت بالبحث عن الطرق المؤدية إلى السعادة، فوجدت المخرج في الطرق المنتسبة إلى الدين.

ثم نظرت في الطرق المنتسبة إلى الدين، فوجدت الطرق التربوية أفضلها.

ثم جلت بعقلي و قلبي في هذه المسالك التربوية، فوجدت ضالتي في التصوف.

فغصت فيه. و اطلعت على ما كتبه أئمته. و عملت بما تيسر لي...

ثم أعدت النظر في المدارس الصوفية. فلم أجد أبسط و لا أقرب إلى السنة من الطرق الشاذلية.

فلما أخرجت رأسي الماء، غشيتني شمس الحقيقة القرآنية، و أدركت أنني كنت في الأوهام.

لكني أرجعت رأسي من جديد إلى الماء. فلا تستطيع عين عمياء كعيني أن تنظر إلى الشمس مباشرة.

فهل يملك أحدكم نظارة شمسية؟

Commenter cet article