سباط الزيدي الذي اخترق الأجواء

Publié le par httpslam

هو سباط كغيره, لكنه اخترق الأجواء (السباط هو الحذاء بالمغربية)

---

ضربة سباط دوت في السماء

خالفت القانون و اخترقت الأجواء
و عبرت الرؤوس في الهواء
أخطأت الرأس, لكن أرضت منا الأهواء

بهت القوم للهجمة
فهي و الله الصدمة
قد فتشوا للرجل الحزمة
و ها هو يرميهم بالجزمة (الجزمة هي الحذاء بالمصرية)

لن تفلت من العقاب يا ابن زيد
خذ هذه اللكمة, و هذا القيد
و ادفع ثمن قذفك لوجه السعد
فإن كنت كدت فإنا أهل الكيد

و نحن أمام التلفاز, أعناقنا مشرئبة
قد كانت أجواؤنا قبل ذلك مكهربة
فاشتعلت الأنوار و هب من هبا
و فرح من فرح, و سب من سبا

---

ثم أعلن الرئيس حالة الطوارئ
فلا تستورد يا عراقي حذاء من الموانئ
و لا تعكري يا أحذية صفو الجو الهادئ

و برز النذير يعلن في القوم
أن من لبس الحذاء فسيندم
وأن إحفاء الرجلين للمواطن أسلم

هب أنك منعت العراقي من السباط
و قهرته تحت وطأة السياط
ثم تجولت في بغداد بالكاطكاط (سيارة فاخرة)

---

هب أنك فعلت, و منعت عنه الماء
فهل تمنعه حتى من الدعاء؟

و هب أنك فعلت, و قطعت عنه الوريد
فهل تنجو من هول يوم الوعيد؟

---

هو سباط كغيره, لكنه اخترق الأجواء

Publié dans Poèsie

Commenter cet article